الصفحة الرئيسية أسئلة وأجوبة المنتديات من نحن إتصل بنا
 
Click to see the full list  
ثورة جديدة في عالم تقنية المعلومات
كثيراً ما حاول صنّاع الكومبيوتر الشخصي استبداله بجهاز أكثر خفة وبساطة، إلا أن أحداً من هؤلاء لم يتمكن من تحويل الفكرة إلى واقع عملي، والآن تسعى شركة أميركية متخصصة في صناعة الرقاقات يوجد مقرها في ولاية بريتيش كولومبيا إلى تنفيذها، وتمكن خبراء الشركة التي تدعى ''تيراديسي كوربوريشن'' من ابتداع تكنولوجيا جديدة تسهّل على المستخدمين رفع كفاءتهم في معالجة التطبيقات وتخفيض كل من الطاقة الكهربائية المستهلكة ومصاريف التشغيل وإصلاح الأعطال·

وبدلاً من استخدام كومبيوتر شخصي كامل، يتم توصيل لوحة المفاتيح وشاشة الاستظهار (من دون وحدة المعالجة المركزية) بجهاز صغير يدعى ''شفرة الكومبيوتر الشخصي'' (PC blade) ويتكفل بإرسال الإشارات بواسطة سلك إلى خادم إلكتروني مشترك (سيرفر) يتولى تشغيل البرامج التطبيقية· ويمكن استخدام عشرات شاشات سطح المكتب المتصلة بـ ''الشفرات'' بخادم إلكتروني مشترك وحيد بدلاً من استخدام وحدة معالجة مركزية CPU لكل جهاز·

ويبدو تطبيق هذه الفكرة بسيطاً من الوهلة الأولى، إلا أن الصعوبة الحقيقية تكمن في تحقيق الاستفادة القصوى التي تتيحها هذه التكنولوجيا والتي تتلخّص بتشغيل النظام حتى عندما تكون المسافة الفاصلة بين الخادم الإلكتروني وبقية الأجهزة المتصلة به عشرات أو حتى مئات الكيلومترات، وبشرط أن يحتفظ الجهاز بقدرته العالية على معالجة واختزان المعلومات والبيانات والصور·

ونقل تقرير كتبه دون كلارك خبير الأجهزة الرقمية في صحيفة ''ذي وول ستريت جورنال'' عن دان كوردينجلي المدير التنفيذي السابق لشركة إنتيل والذي يشغل الآن منصب المدير التنفيذي لشركة (تيراديسي) قوله إن الهدف الأساسي الذي تسعى إليه شركته يكمن بتذليل هذه الصعوبات وبحيث لا يشعر مستخدمو (شفرة الكومبيوتر) بأي فرق عن استخدام كومبيوتر سطح المكتب العادي حتى عندما يكون الخادم الإلكتروني الذي يتكفل بتخزين وتمرير المعلومات التي يعالجونها بعيداً عنهم مئات الكيلومترات· وصرّح بعض المستخدمين الذين تلقوا دعوة من الشركة لاختبار هذه التقنية المثيرة بأنها سجلت بالفعل المستوى المطلوب من النجاح·

وينقل التقرير عن جو ماكويد رئيس شركة ''ديفون آي تي'' التي تتعاون مع شركة ''آي بي إم'' في تطوير التقنية الجديدة قوله: ''ما يمكن لهذه التقنية أن تفعله يعدّ أمراً غير قابل للتصديق''· ويقول بروس كوهين المدير العام التنفيذي لشركة (كليركيوب تكنولوجي) الرائدة في صناعة شفرات الكومبيوتر الجديدة: ''أعتقد أن هذه التقنية سوف تصيب مستخدميها بالذهول''·

ويرى العديد من الخبراء أن هذه الطريقة في الفصل بين ''مجموعة التطبيق'' التي تتألف من الشاشة ولوحة المفاتيح والفأرة، و''مجموعة المعالجة والتخزين'' التي تتألف من ''الخادم الإلكتروني''، يمكنها أن توفر كثيراً من التكاليف بالنسبة للمؤسسات التي تستخدم عدداً كبيراً من الكمبيوترات·

ويتوقع الخبراء أن تكون المؤسسات التجارية والبنكية الأكثر ميلاً لاستخدام ''شفرة الكومبيوتر؛ لأنه سيكون في وسعها أن تحقق فائدة كبيرة من نشر استخدام الشاشات ولوحة المفاتيح لتشغيل الخادم الإلكتروني المشترك، وسوف توفر هذه المؤسسات في هذه الحالة الزيارات المتكررة للمتخصيين بالصيانة وإصلاح الأعطال وإضافة البرامج التطبيقية الجديدة أو تعديل القديمة· وحتى الآن، لا يمكن لمستخدمي شفرة الكومبيوتر أن يكونوا على بعد يفوق المائتي متر عن الخادم الإلكتروني المشترك إلا أن الخبراء اقتربوا من التغلب على هذه المشكلة وأصبحوا على وشك إطلاق هذه التقنية المثيرة على المستوى التجاري.
 
 
hesham megahed
أحمد
عامر خلف
المزيد | إضافة
الصفحة الرئيسية أسئلة وأجوبة المنتديات من نحن إتصل بنا جميع الحقوق محفوظة لدى موقع واي فاي عرب